بنات دبي

المدارس الأهلية الخيرية الخاصة

 

النشأة والتطور

كان ميلاد المدارس الأهلية الخيرية عام 1983 في عهد المغفور له الشيخ / راشد بن سعيد آل مكتوم رحمه الله ،

حـين صدرت توجيهات مجـلس الوزراء بجعـل المدارس الحكومية مقصورة على أبناء العاملين في الحـكومـة

الاتحادية والدوائر المحلية.

وإدراكاً من الخيرين في هذا البلد المعطاء بأهمية تيسير الحصول على التعليم في الدولة ، قام مجلس آباء منطقة دبي التعليمية برئاسة رجل الأعمال معالي جمعة الماجد بافتتاح المدارس الأهلية الخيرية ؛ لمساعدة الفئات محدودة الدخل التي تعمل في القطاع الخاص ولا تستطيع تحمل تكاليف الدراسة في المدارس الخاصة ، وفي ذلك الوقت تم استخدام مباني مدرستين من مدارس وزارة التربية والتعليم في دبي كانتا نواة ميلاد المدارس الأهلية منذ ديسمبر 1983 ، وانتدب للتدريس في بداية تأسيس هذه المدارس مدرسون على ملاك وزارة التربية والتعليم بمكافآت مالية إضافية .

ومع تطور المدارس الأهلية الخيرية وأهمية خدمتها للمجتمع بفئاته المختلفة ، ومع الدعم المعنوي والمادي لمؤسس هذه المدارس معالي جمعة الماجد فقد تبلورت فلسفة المدارس في ثلاثة مفاهيم كلية تتحكم في سيرة المدارس هي : التوسع والتنوع والشمولية.

ولقد تناولت هذه المفاهيم الاتجاهين : الكيفي والكمي ، وعلى كافة المستويات حيث امتدت خدمة المدارس على من هم في سن التعليم من الصف الأول الأساسي إلى الصف الثاني عشر بفرعية العلمي والأدبي ، كما تناولت جميع الفئات الشعبية ، حيث أعطيت حقها الطبيعي في التعلم وفق متطلبات وزارة التربية والتعليم ، أضف إلى ذلك أن هذه المفاهيم اتجهت من حيث التطبيق إلى مسايرة المستجدات العصرية التي تحرص عليها دولة الإمارات العربية المتحدة.

    وقد انطلقت المدرسة الأهلية الخيرية تحقق فلسفتها فافتتحت لها فروع في كل من الشارقة وعجمان لتكون قريبة  

     من الفئات المستهدفة .